المسار السريع – المؤسسات

بسم الله الرحمن الرحيم

القطوف الدانية (Low Hanging Fruits or Quick Wins)”

مدونة ٤

عاش طبيب عربي أعرفه شخصيا في ألمانيا نحو أربعين سنة، يديرعيادته الخاصة. وعندما بلغ الخمسين من عمره قام بإدخال طبيب شاب في الثلاثين من عمره شريكا له. تبين لي لاحقا أن هناك قانون يجبر الأطباء والمحامين والعاملين في المهن المشابهة على إدخال شريك وليس موظف، أصغر بحوالي عشرين عاما، لضمان استمرارية العيادة أو المؤسسة.

ماذا يحصل في بلادنا العربية لعيادة طبيب أخصائي بعد وفاته أو تقاعده؟

ألا يتم إخلاؤها وشطب ملفات المرضى والتخلص منها في غالب الأحيان؟

ماذا يحصل للمرضى الذين كانوا يراجعون هذه العيادة؟ ألا يضطرون للبدء من جديد مع طبيب آخر لعلاج مرض قد يكون مزمنا او طويل العلاج؟

إن هذه الممارسة البسيطة التي تعرض لها الطبيب العربي في ألمانيا علمتني كيف يمكن ان نراكم المعلومات المرضية للمريض وإدامة ملفه وملف عائلته لسنوات طويلة، مما يمكن من دراسة التاريخ الطبي للمريض ولعائلته، وتعلمت كيف لا تضيع معلومات وملاحظات وخبرات جمعها أخصائي على مدى عقود طويلة من الدرس والبحث وذلك بوضع قانون بسيط.

ما هي تكلفة تطبيق هذه الفكرة في بلادنا ومؤسساتنا، وكم يحتاج تطبيقها من الوقت؟

أقام خبير دولي في احدى الدول العربية مدة عامين، ضمن مشروع تحسين التعليم المدرسي. واضطره وجع شديد ألم به بسبب انزلاق غضروفي (ديسك) إلى أن يبحث عن أشهر أخصائي جراحة ظهر في تلك البلد، وذلك لاستحالة سفره، وكان الأخصائي الذي اختاره من الأوائل المتفوقين في كافة مراحل الدراسة. قدم الأخصائي أحسن ما درس ومارس وأتقن، أثناء تخصصه في الولايات المتحدة، في مثل تلك الحالات، وسارت الامور بعد العملية على أفضل ما يرام.

عاد الخبير الى بلده الرائد في مجال الطب، و بعد فترة وجيزه عاوده الألم أسوأ واقسى مما سبق، هرع الى أخصائيي بلده ينشد الدواء والشفاء. أخبره الأخصائيون أن العملية التي أجريت له كانت حسب أفضل الاجراءات المعتمدة قبل خمسة وعشرين عاما في معالجة الانزلاق الغضروفي، وأنه لنفس الاسباب التي عانى منها المريض، قام الباحثون باستبدالها باجراءات أخرى لا تسبب هذه الانتكاسة الخطيرة.

لقد عاد الأخصائي العربي عند انتهاء دراسته قبل خمسة وعشرين عاما من الولايات المتحدة إلى بلده بآخر ما صدر في علمه، عمل في إحدى المستشفيات الحكومية لبضع سنوات، ليصبح معروفا لدى الناس، وحيث لا مراقبة للجودة او متابعة للنتائج أو للمرضى في غالب الأحيان، وحيث يختلط مفهوم القضاء والقدر بأخطاء الاطباء. ثم خرج الى السوق ليمارس الطب ليل نهار، وأنى له ان يعلم ان ما تعلمه  من اجراءات لعملية الديسك، قد ألغي واستبدل.

تشترط النقابات في الدول المتقدمة حضور الأطباء دورات تحديث المعلومات الطبية والدوائية وغيرها؛ مدتها حوالي أربعة أسابيع سنويا؛ لتجديد شهادة ممارسة الطب، والتي بدونها يمنع الطبيب من ممارسة مهنته.

ألا تحمي هذه الفكرة كثيرا من مرضانا من الوقوع في المصائب الصحية والمالية؟ ألا تفتح هذه الفكرة مجالا لإنشاء مراكز للتدريب الطبي وغيره من المهن وتوفر الوظائف؟

كم كثر هم الاطباء العرب في العالم المتقدم، متفوقون معروفون ، موثوقون ناجحون. وكم من الاجراءات والقوانين والتعليمات الرائعة التي يمارسونها يوميا، والتي كلفت أموالا طائلة للوصول إليها وتطبيقها، وتضمن تفوق الأفراد والمؤسسات، يمكن جمعها وإرسالها لنا لنقوم بدورنا بتوطينها في بلادنا، نخفف بها آلام أهلنا ونحسن صحة أمتنا .

في مجال آخر، ذكرت إحدى المجلات الغربية المعروفة، وعلى غلافها الرئيسي، عنوان بارز يقول عار علينا أن هناك شعبا يفنى في احدى مناطق جنوب المحيط الهادئ“.

لقد شدني الخبر، فما علاقة الغرب بفناء هذا الشعب؟

وتبين لي في النهاية أن العار تمثل في أن الباحثين الغربيين لم يجمعوا أمثال هذا الشعب وطبه الشعبي قبل أن يفنى، وهنا يكمن العار

تبحث دول في غاية التقدم الحضاري عن حكم وتجارب شعوب العالم لتتبناها، تماما كما ورد في الحديث الشريف الحكمة ضالة المؤمن، حيثما وجدها التقطها“. وحيثماعامة تغطي حتى شعوبا بدائية في جنوب الهادئ.

تختزن خبرات الشعوب في حكمها وأمثالها، في عاداتها وممارساتها، في طبها الشعبي، تجارب أجيال متعاقبة راكمت نتائج هذه التجارب، تأخذها الأمم المتقدمة لتنتج منها أدوية، على سبيل المثال، تفوق قيمتها الذهب والفضة

وفي مجال مختلف، تستحق عقود إيجار العقارات في كندا في الأول من تموز في كل عام وبغض النظر عند تاريخ بدء عقد الإيجار. يعطي المستأجر الراغب بالإخلاء إنذارا بنيته يسبق انتهاء العقد بثلاثة أشهر، وكذلك يفعل صاحب العقار إن رغب بإخلاء عقاره. وهكذا تتناغم عروض وإعلانات الإيجار مع طلبات وإعلانات المستأجرين، ويتناسب هذا الموعد مع انتهاء العام الدراسي للطلاب وبداية العطلة الصيفية. أليس هذا بسيطا ومريحا للجميع؟

مثال آخر: في أمريكا الشمالية يتم ربط وقت تجديد المعاملات المتكررة، مثل رخصة قيادة السيارة، بتاريخ ميلاد صاحب الرخصة؛ اي تنتهي صلاحيتها بهذا التاريخ، أليس هذا أسهل للتذكر وأيسرإنجازا؟

نستنج مما سبق أن هناك خبرات وممارسات دانية القطوف يمكن جمعها والاستفادة منها بكلف قليلة وبزمن قصير.

ألا تستطيع الدولة أن تكلف سفاراتها في الدول المختلفة جمع مثل هذه الخبرات والتجارب والحكم والطب الشعبي وإرسالها للوطن لدراسة ما يناسب منها ثقافتنا، ومن ثم توطينه؟

ألا نستطيع توجيه الدراسات العليا إلى أبحاث النهضة ومساراتها والعمل على تأطير ومأسسة هذه المسارات ؟

نسترجع هنا من مدونات سابقة أهمية تحديد مؤسسة تكون بيتا للنهضة وجامعة لها تركز على أبحاثها، وتكون مستقلة عن السياسة وأهلها، وتكون تابعة للسلطة القضائية.

يقوم بيت النهضة ، أو من يقوم مقامه، باستلام هذه الأفكار، ويقوم أساتذة وباحثي جامعة النهضة بدراستها وغربلتها وتحسينها وتسليمها إلى الخبراء القانونيين من السلطة القضائية، او مجلس التشريع؛ لوضعها في مشروع قوانين ، يتم عرضها على برلمان وطني هدفه النهضة، فيقوم بإقرارها بعد أن يتم تحسينها ثانية هناك. وأما في ما يتعلق منها بالمؤسسات الأهلية مثل النقابات، فيتم عرضها على مجالس إدارتها او هيئتها العامة لمناقشتها وإقرارها.

إن تقليص مناطق الخلاف في تفسير القوانين عند التطبيق يستلزم وضع تعليمات تنفيذية تفصيلية لها. وهنا يتابع بيت النهضة وضع ذلك ووضع آلية مراقبة الالتزام بذلك ومراقبة الجودة.

أرجو أن يتعاون جميع الاخوة والاخوات في إرسال تجارب وخبرات مماثلة، بسيطة وناجحة، تحت عنوان (قطوف دانية) ليتم الاستفادة منها ،و تبليغ من تعرفون من الخبراء والممارسين العرب في الغرب وفي العالم للمساهمة بتجاربهم ، وبحيث تتراكم خبراتنا في موقع واحد. أو ليس التفوق قصد وتراكم؟

سيكون موضوع المدونة القادمة المسار المتوسطالمؤسسات ان شاء الله.

جزاكم الله خيرا، ونسأل الله التوفيق والرشاد.


8 Comments

Filed under عربي

8 responses to “المسار السريع – المؤسسات

  1. جزاك الله كل الخير يا سيد خالد
    كلام أكثر من رائع إن شاء الله يجد من يقوم بتنفيذه في مجتمعاتنا

    • سلام اخي توفيق، ان تواصل الخضوع لحكم غير ديمقراطي لمدة اكثر من الف عام، يغذي الفردية واهمال الامور العامة، وهذا ما حصل سابقا. ان ما نراه من تغيير يعم المنطقة في هذه الايام، هو معجزة حقيقية، نسأل الله التوفيق

  2. ياسر النسور

    مقال رائع …. وأفكار ملهمة

    وأسمح لي استاذ خالد أن أقول باننا بحاجة الى تعظيم فكرة الصالح العام لدى أفراد المجتمع كقيمة مجتمعية تحافظ على النسيج الاجتماعي والا فان الافكار التطويرية ومهما توفر لها دعم ستقف الفردية حائلا دون تطبيقها

    لذا أرى أن منظومة القيم تحتاج الى تطوير يقوم على فكرة المصير المشترك واعتقد ان ما يحدث من تلاحم في عدد من الدول العربية سببه الازمات التي تمر بها لكنه هش وقابل للانكسار والدليل وبالرغم من الايجابيات الكثيرة التي تحسب للصالح العام لماذا انقسم الشعب الى فئتين مع وضد أو خاسر ورابح

    لذا أرى أننا بحاجة الى نعاين ممارسات نستطيع من خلالها أن نعمق ما يجمعنا …. بحاجة الى ان نعزز القيم التي توحدنا فتكون هي الجذور التي تحفظ لنا مكانا بين الامم وعلى أساسها تأتي الافكار التطويرية فتشكل قطوف دانية تمثل ازدهار المجتمع ككل

    ولنا في الكارثة اليابانية عبرة …. فكل الممارسات والاجراءات التي تم تطبيقها لم تكن لتنجح لولا القيم التي تربط افراد المجتمع قالقوانين الناظمة لحفظ الامن على سبيل المثال لا يمكن مهما كانت سلسة ومنضبطة لا يمكن أن تؤدي دورها في الكوارث الا اذا رافق ذلك تلاحم يطغى الصالح العام على الفردية

    وعليه فيجب علينا أن لا نستغرب أنه لم تحدث حوادث سطو أو سرقة أو وفاة أشخاص نتيجة التدافع فما يجمع أفراد المجتمع مزيج من القيم الانسانية تجعل من النظم المدنية واقعا قابلا للتطبيق

    شكرا

    • اخي الفاضل ياسر،

      اشكر لك عمق مساهمتك واهميتها، ان الفردية مرض ولده الظلم ، وآمل ان تواصل النشر والمساهمة

  3. حمدالله مبارك

    الاخ خالد الكيلاني
    ان الافكار الواردة في المدونة رائعة جدا ولدي العديد من المشاريع الناجحة التي ماتت بسب عدم وجود استمرارية لها ، ففي قطاع الاستشارات شاهدت خلال العشرين عاما موت عشرة شركات بسبب عدم وجود استمرارية حيث يبقى المالك هو المدير والمالك دون دخول شركاء جدد باعمار مختلفة لضمان الاستمرارية

    لقد قمت بتطبيق مبدا الشراكة المستمرة في شركة ليدنج بوينت من خلال عدم توريث حصص الشركاء وانتقالها تدريجيا الى شركاء جدد ويصبح الشريك القديم عند عمر 60 عام بدور الحكيم والمساعد الوظيفي

    ان احد مشكلاتنا هو ضعف التعاقب الوظيفي وانني اجزم بان القطاعات التالية لا تورث
    الطب
    التدقيق
    الاستشارات الادارية
    الاستشارات الهندسية
    المحاماه
    المهن الفنية
    وغيرها

    ان ادخال شركاء جدد وفق جدول زمني مهم جدا

    اما الموضوع الثاني والذي اطلق عليه الممارسات المثلى لدى الامم فهو مهم جدا وهنا اصنفها كما يلي:-
    – الممارسات الداخلية في المنزل والشركة
    الممارسات داخل الصناعة وفي نفس الدولة
    الممارسات المثلى في الدول الاخرى

    انني اقترح عليك اضافة موقع هو الممارسات المثلى في حياتنا ولدى الشعوب ومقسمة حسب الصناعة او القطاع ومن ثمم تعميمها للاستفاده منها في حياتنا
    فمثلا لدي جدة عليها الرحمة مولودة في عام 1890 م تعلمت منها التسويق قبل ان ادرس كتب كوتلر حيث كانت تقول لي في عام 1980 اذا اردت ان تكسب 10 دينانير عليك بصرف جزء كبير منها على اقامة العلاقات بما يرضى الله ، وكانت تقول اكتب كل شي في حياتك
    لان العلم في الكراس وليس في الراس

    اخي خالد :- لقد وجدت ان انظمة المعلومات الالية او اليدوية في العالم العربي هي عملياتيةلتسجيل القيد بكلمات لا يعلمها الا الحجابون ، هل تستطيع فهم كشف حساب بنك او بطاقة الكترونية في العالم العربي ، ان تطوير انظمة ذكية مهم جدا في حياتنا وفي كافة المجالات
    اخوكم : حمدالله مبارك

    • السلام عليكم اخي الدكتور حمدالله
      ان ما انجزته في شركتك من وضع نظم استخلاف واقعية، للمتفوق المهتم يخلف الشريك الخبير هو روح التراكم والتفوق. من منا يضمن ان يكون ابنه مهتما بتخصص ابيه. وان تجبره على ذلك فهذا باب فشل الابن والشركة

      خبرتكم الطويلة الناجحة في الاستشارات دائما تغني هذه المدونة ، مع الشكر الجزيل

  4. والله ما أكثر القطوف الدانية
    والتي يسهل الاستفادة منها بمجرد القراءة والنظر والعلم

    تحياتي لك على هذه المدونة وان شاء الله كل منا يساهم في جلب هذه القطوف الدانية
    كل من تخصصه
    وأعتقد أن قيام اقسام للبحث والتطوير في كل مؤسسة في الوطن العربي هي وسيلة متميزة لالتقاط هذه القطوف الدانية

    اشكرك
    هيثم صادق

    • اخي هيثم،
      لقد لخصت في سطرين كل قصدي من المدونة، ان يساهم كل منا في جلب القطوف الدانية في تخصصه ، ومن دولة معاشه. وكذلك فان قيام مراكز البحث المتخصصة في الدول الافضل لموضوع البحث هو الوسيلة الاحسن لتاصيل وتوطين هذه الممارسات والتجارب في بلادنا

      وجزاك الله كل خير

Leave a Reply to توفيق بدران Cancel reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s