المسار المتوسط العمليات ٢

 بسم الله الرحمن الرحيم

مدونة ٧

اعلن الاتحاد السوفيتي في مطلع ستينات القرن الماضي عن نيته زيادة عدد طائرات سلاح الجو ليصل الى ثلاثة اضعاف العدد الحالي. كان الاعلان مفاجئا وصاعقا

تستطيع حكومة مركزية القرار؛ غير ديمقراطية؛ حشد مصادر الدولة لانجاز ما تراه مناسبا.  وتحتاج الولايات المتحدة بالمقابل الى موافقات لا تنتهي من لجان موازنات و مناكفات حزبية وبرلمانية للحصول على زيادة محدودة، فما بالك بزيادة تبلغ ثلاثة اضعاف.

قام خبراء ومستشارو الاستراتيجية بدراسة الاسباب المؤدية الى ضمان التفوق الامريكي ضمن انفاق ما هو متوفر في الموازنات الحالية، حيث ان اي زيادة في الانفاق ستكون ولا بد، على حساب خدمات اخرى من تعليم او صحة او غيره.

توصل الخبراء الى ان عملية تجهيز الطائرة للاقلاع يستغرق ساعتين، لتحلق بعدها وتحارب مدة خمس واربعين دقيقة

قام الخبراء بتحليل عملية التجهيز، و قاموا بدراسة اجراءاتها التفصيلية كل على حدة، وطرحوا الاسئلة المختلفة مثل

هل هذا الاجراء ضروري ام يمكن الاستغناء عنه؟

الى اي مدى يمكن تحسين الاجراء يدويا قبل ادخال الاتمتة او الميكنة؟

 وهنا يمكن اعادة تنظيم العدد والادوات ومخططات الصيانة حسب تسلسل الفحوص والحاجة اليها كمثال لتوفير الوقت 

ما هي التكنولوجيا الحالية من ادوات ومعدات والتي تحسن مقاييس اداء عملية التجهيز من وقت او كلفة اوجودة او مخاطر؟

ما امكانية اطلاق البحث والتطوير لبناء تقنيات وادوات غير متوفرة للتحسين؟

ما هي الاجراءات التي تعتمد على ما سبقها ويجب تنفيذها على التوالي؟

ما هي الاجراءات التي يمكن تنفيذها على التوازي؟

 ما هو مستوى التأهيل والتدريب المطلوب توفيره لاتقان التنفيذ؟

 تم نتيجة لذلك تخفيض وقت عملية التجهيز الى ثماني عشر دقيقة، واصبح باستطاعة الطائرة ان تحلق اكثر من ثلاثة اضعاف طلعاتها السابقة، وبتحسين كفاءة وفاعلية العمليات تم تعويض الزيادة السوفيتية في الطائرات

.تخيل مضاعفة فاعلية سلاح الجو في دولة عظمى لاكثر من ثلاثة اضعافها وبكلفة زهيدة

لقد تم تطبيق نفس عمليات التجهيز المذكورة اعلاه في حرب ١٩٦٧ ضد اسلحة الجو العربية، والتي امتلك اي منها نفس عدد الطائرات او اكثر وبنجاح مذهل

 اعتقد ان اهمية الوصول بالعمليات الى الاحسن عملا، اصبحت واضحة اداءا وكلفة مقارنة باية مقاربة اخرى.

 ترى العين الخبيرة نفس التطبيق في سباق السيارات الدولية، فقد تم تخفيض وقت عملية تغيير اطار او عجل السيارة المتعطل من ثلاث عشر ثانية الى سبع ثوان فقط، مع قيام فريق الصيانة بتنفيذ اعمال اخرى على التوازي ، مثل ملء الخزان بالوقود وتفقد اساسيات السيارة ضمن هذه الثواني السبع.

ولا يختلف المثلان اعلاه من حيث ا لمنهجية التي تم تطبيقها

انتقل ضابط من الجيش في احدى دول العالم الثالث الى سلاح الجو فيها، وما ان استقر في وظيفته الجديدة حتى اضيف اسمه الى جدول الضباط المناوبين. وجاء دوره كضابط مناوب.

جاءه كشف توزيع الحراس او الغفر، ليقوم بتوزيع الجنود على المواقع، فقرأ فيها حارس البوابة الرئيسية، حارس خزان المياه، وحارس كذا وكذا الى ان وصل الى حارس أو غفير الصبة، وقف عند هذه المناوبة ولم يستوعبها، سأل زملاءه عن غفير الصبة فقالوا هذا ما وجدنا عليه آباءنا، ونصحوه بعدم التنكيد عليهم وهو الدخيل على المجموعة.

بعد بحث طويل، توصل هذا الضابط الى اصل الحكاية، وهي ان القوات المستعمرة لهذا البلد والتي كانت قد أنشات هذا المعسكر وتمركزت فيه، قبل حوالي خمسين عاما، ارادت انشاء ملعب كرة طائرة لافرادها في المعسكر، وحتى تمنع دوس المارين في صبة الاسمنت الطرية وضعت حارسا للصبة. جاء امر اخلاء القوات الاجنبية قرارا وطنيا ومطلبا شعبيا ولكنه كان مفاجئا. وكان هذا قبل عشرين عاما، تركوا المعسكر، وبقيت البلد تضع غفيرا للصبة ليلا ونهارا لمدة عشرين عاما، لا احد يراجع او يتساءل، اي لا توجد عمليات موثقة للمراجعة والرقابة والجودة لتدقيق ما وجدنا عليه اباءنا

 وصلت رسالة في نفس الفترة، وذلك في بداية السبعينيات من القرن الماضي الى قيادة سلاح الجو في نفس البلد تبلغه بانتهاء مسوؤلية وزارة دفاع الدولة المستعمرة عن مباني هذا المعسكر بمناسبة انقضاء خمسين عاما على انشائها

عمليات يدوية موثقة، تتم ادامتها يدويا، تستمر لعشرات السنين، قبل الحواسيب، حكموا بواسطتها العالم واداروا وجودا امبراطوريا شاسعا، وما يتطلبه من تحريك قوات ومعدات، عتاد وقطع غيار، وأغذية وادوية والبسة وبريد و كتب وجسور وكل ما يخطر وما لا يخطر ببال وذلك كله ايام السفن الشراعية والبخارية، قبل الطائرات والاتصالات اي قبل الحداثة كما نعرفها

 بالمقابل ارسلت دولة عربية جيشا لدعم رئيس اوغندا الاسبق عيدي امين ضد خصمه موبوتو، دون عمليات امداد ولا تزويد و لا اي دعم لوجستي، بعد ايام قليلة استسلمت القوات العربية الى موبوتو مقابل طعامها وشرابها، وباسلحتها هزم موبوتو عيدي امين

عندما حشد الحلفاء في الحرب العالمية الثانية ملايين الجنود تمهيدا لانزالهم في نورماندي، اختاروا الجنرال ايزنهاور قائدا عاما للقوات، ماذا كانت خبرة هذا الجنرال الذي حقق اعظم انتصار في تاريخ الحلفاء؟ لقد كان ضابط  تخطيط استراتيجي من كبار ضباط الاركان وكان التحدي ادامة وتزويد هذا الجيش الضخم،

ما زالت الخرائط المساحية ودراسات المياه الجوفية والابار التي وضعها الاستعمار لاغراض ادامة قواته وتزويدها تمثل افضل وادق المراجع في معظم دولنا، رغم امتلاكنا لاجهزة احدث وادق عشرات المرات. لم نستطع لليوم التفوق على نتائجهم ومهاراتهم.

لنسترجع حكمة ما سبق، ان العملية اهم من الاداة، وعجيب اصرارنا واستمرارنا بانفاق اموالنا المحدودة على شراء ادوات صنعت لاتمتة وتحسين عمليات ليست عندنا

نشتري معاصر نستعملها للزيتون، تعمل ربع العام تقريبا، و هي مصممة لعصر الحبوب الزيتية من سمسم وغيره وبحيث تعمل طيلة العام، هذا ايضا توضيح لعلاقة العملية بالاداة. ينتهي بنا الأمر بدفع ثمن امكانيات لا نستعملها. الا يقلل هذا كفاءة الاستثمار، وبالتالي تنافسية زيت الزيتون الذي ننتجه؟

كيف استطاعت دولة محدودة الموارد الطبيعية والسكان مثل بريطانيا السيطرة على هذه المساحات الشاسعة بامتداد الاف الاميال في كافة زوايا الارض، كيف حكمت ثقافات وحضارات وامم مختلفة لعشرات وحتى لمئات السنين، حكما مباشرا او عبر وسطاء وانظمة صديقة وما زالت؟

لقد حكمت بريطانيا الهند بتواجد حوالي عشرة الاف انجليزي، في الحالات العادية. وذكر البرفسور الان ماكفارلين من جامعة كامبردج ، ان خمسماية من الانجليز  شغلوا منظومة القيادة والاستراتيجية ومنظومة المعرفة. وقال ان بريطانيا حكمت عام ١٨١٥ ربع اليابسة وخمس السكان في العالم وكان كل اداري انجليزي مسؤول عن ستماية الف مواطن من المستعمرات. انتهى كلام البروفسور.

وقد استعملوا ابناء المستعمرات لشغل منظومة التنفيذ، وهي الاكثر عددا، فكان افراد قوى الامن هنودا يقومون بقمع المتظاهرين الهنود لحساب المستعمر، حتى ان جيوشا من الهنود حاربت دفاعا عن الامبراطورية البريطانية في الحرب العالمية الثانية في حرب لا ناقة لهم فيها ولا جمل. تماما كما حارب ابناء شمال افريقيا دفاعا عن فرنسا في حروب سابقة

ارادت بريطانيا ان تحكم سيطرتها بعدد قليل على كامل شرق افريقيا، وكانت خطة تحقيق ذلك، تركيز قوة ضاربة في منطقة واحدة وتسهيل وصولها الى المنطقة المتمردة لقمعها مع تقسيم المناطق عن بعضها لمنع تمردها معا. ولتعود القوة بعدها الى موقع تمركزها، فكان الهدف هو السيطرة واستغلال ثروات شرق افريقيا بتواجد محدود ، وكان المشروع المؤدي الي تحقيق الهدف هو بناء خط سكة حديدية على طول امتداد الساحل الشرقي لافريقيا.

رفض الافارقة العمل في هذا المشروع الاستعماري وشخصوا خطورته على بلادهم

مرة اخرى استعان الانجليز بالهنود، ووعدوهم هذه المرة بالجنسية البريطانية ونقلوهم الى شرق افريقيا وملأوا منظومة التنفيذ ووفروا الاعداد اللازمة ونفذوا المشروع، وكان للانجليز ما ارادوا.

جاءت الدول المستعمرة او الامبريالية – وهذا اصح، بتكليف من عصبة الامم لتحضير امم العالم المتخلف، ونقل المعرفة والاساليب اليهم ، شملت قائمة الامم المتخلفة  اعظم الثقافات والحضارات التي عرفها التاريخ، مثل الصينية والهندية والاسلامية. فدمرت هذه الدول الامبريالية ما لدى هذه الامم من عناصر قوة، فدمرت مثلا ما لدى الامبراطورية المغولية في الهند من صناعة متميزة، واعادتها الى الوراء لانتاج المواد الاولية لمصانع بريطانيا ولتكون سوقا استهلاكية لمنتجاتها، اكتسحت الصين بالافيون واختلقت الخلافات بين الامم اينما استطاعت

شغلت الكوادر الانجليزية منظومات الاستراتيجية والمعرفة فاحتفظت لنفسها بالمعرفة واخذتها معها حين تركت

انسحبت الدول الامبريالية من افريقيا واذا بالنظم والعمليات القائمة تفقد رأسها وقيادتها ومخازن معرفتها، وتتآكل بتآكل المنظومة التنفيذية، وفاة او تقاعدا او انتقالا. تراجعت الادارة من سيئ الى اسوأ حتى اصبحت اسوأ مما كانت عليه قبل مجيئ المستعمر، فيما عدا القوات الامنية من جيش وشرطة و تحت مسميات مختلفة، والتي عهد اليها  المحافظة على النظام الصديق الذي ترك ليحمي مصالح من ترك ظاهرا ولم يترك فعلا

لن اوفي الامر حقه من الاهمية مهما حاولت، ولكن ارجو الله ان اكون قد وفقت في توضيح اهمية تحسين العمليات في المؤسسات او في الدول، وانصح هنا كل صاحب قرار بالبدء بتوثيق عمليات مؤسسته بعد تخصيص شخص واحد قوي امين من كل منطقة تخصص في مؤسسته، وليتم بعدها العمل على تحسين هذه العمليات، ولربما كان هناك حاجة لسؤال اهل الذكر للمساعدة في تحسين أول عملية او اثنتين ولغاية بناء الخبرة الذاتية في المؤسسة وصولا الى الاحسن عملا

سنناقش في المدونة التالية المسار المتوسط – الجامعات ان شاء الله

ونسأل الله التوفيق والرشاد

2 Comments

Filed under English

2 responses to “المسار المتوسط العمليات ٢

  1. حمدالله مبارك

    السيد خالد الكيلاني

    ان هذه المدونة تتناول موضوع استغلال وتقليص الوقت ، واود ان اشاركك في نتائج دراسة اجريت من قبلي على مجموعة من الموظفين بلغ عددهم 200 موظفا في الشرق الاوسط ، وكانت النتائج كما يلي:-

    عدد ايام وساعات العمل المتاحة
    ساعات العمل يوم البيان
    2920 365 عدد ايام العمل الاجمالية
    832 104 عدد ايام العطل الاسبوعية
    152 19 عدد ايام الاجازات السنوية
    104 13 عدد ايام العطل الدينية – متوسط
    64 8 عدد ايام العطل الوطنية والقومية متوسط
    32 4 عدد ايام العطل المرضية متوسط
    16 2 عدد ايام العطل الطارئة – متوسط
    1200 150 عدد ايام العطل السنوية
    1720 215 صافي ايام وساعات العمل المتاحة
    59% 59% نسبة الوقت المتاح / المستغل

    35.83 4.48 التاخر في الدوام – 10 دقيقة
    43.00 5.38 طقوس وعبادات – 12 دقيقة
    53.75 6.72 طعام وشراب واكل – 15 دقيقة
    53.75 6.72 ايميل وانترنت شخصي – 20 دقيقة
    161.25 20.16 توقف عن العمل لامور شخصية وتكنولوجية
    89.58 11.20 مغادرات – بنوك – حكومات – معاملات شخصية
    437.17 54.65 عدد ايام العطل الاخرى

    1282.83 160.35 صافي الوقت المستغل
    43.9% 43.9% نسبة الوقت المستغل للمتاح

    وامام الارقام السابقة فنحن امام الخيارات
    الخيار الاول :- زيادة الانتاجية في الساعة
    الخيار الثاني :- تقليص وقت تنفيذ العملية
    الخيار الثالث :- ايجاد ثقافة زيادة عدد ساعات العمل وبطاقات العمل اليومية
    الخيار الرابع :- مزيج من الخيارات السابقة

  2. والله يا أستاذي الغالي خالد
    تدوينة في غاية الاهمية
    واستفيد منها كثيرا
    وفكرة (هذا ما وجدنا عليه آباءنا ) هي فكرة جوهرية في طرح المفكر د. جاسم سلطان بمشروع النهضة
    ويشخصها فكريا كثيرا

    تحياتي لك
    هيثم صادق

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s