عناصر قوة ثقافتنا – اللغة ٣

بسم الله الرحمن الرحيم

مدونة ١٧

اعلنت فيتنام بعد انتصارها على الفرنسيين في حوالي العام ١٩٥٤ فتنمة التعليم فيها، وثار اساتذة الجامعات الذين كان تعليمهم وتثقيفهم فرنسيا وطرحوا اسبابا لا تنتهي لحتمية فشل هذه التجربة. اصرت الحكومة ونجحت الفتنمة، حتى ان نفس الاساتذة المعارضين اقروا  بنجاحهاوبلغ عدد سكان فيتنام في العام ١٩٦٠  اربعة وثلاثون مليونا حسب احصائيات البنك الدولي وعددهم الان في العام ٢٠١١ حوالي تسعين مليونا ونصف المليون.

اللغة العبرية لغة قديمة، تفرعت من الارامية، انحصرت في الدين لفترة طويلة ، ذكر وزير خارجية اسرائيل الاسبق ابا ايبان في مذكراته  ان اول قاموس وضع للعبرية كان خلال الحكم الاسلامي للاندلس. تم احياء اللغة العبرية حديثا، لتصبح لغة العلوم والاداب والفنون والتواصل الاجتماعي في دولة اسرائيل، ولتخدم حوالي سبعة ملايين اسرائيلي، وحتى لو خدمت كل يهود العالم، فهم لا يتجاوزون الاربعة عشر مليونا

والامثلة كثيرة لامم اقل عددا وعدة، آمنت بنفسها وبلغتها وثقافتها، وشمرت عن سواعدها، وجعلت علومها بلغاتها الوطنية مثل المجر وبلغ تعدادهم في العام ٢٠١١ حوالي عشرة ملايين نسمة ولغتهم فريدة في العالم قريبة من لغة الفنلنديين.

لماذا تصر امم اوروبا على الاحتفاظ بلغاتها الوطنية، وهي الأولى بتبني الانجليزية او الفرنسية او الالمانية؟ لماذا توظف هذه الامم المصادر الهائلة لترجمة العلوم الى لغاتها الوطنية وان تؤلف وتبحث وتنتج بها؟ هم يعلمون ان لا نهضة ولا فهم صحيح للعلم والفكر الا بهذه اللغات. وهم يعلمون ان استقلالهم وبقاء ثقافتهم واحيائها لا يتم الا بهذه اللغات.

ان معاني المفردات غير متطابق بين اللغات، ولهذا يسعى المسلمون في العالم لتعلم العربية، لفهم النصوص فهما صحيحا ودقيقا، فعلى سبيل المثال لو ترجمنا الحديث الشريف لا حياء في الدينفما ترجمة كلمة حياء في الانجليزية، وكذلك النفاق والرياء والخنوع والخشوع والجلال والبصير. ولذلك علينا انتاج العلوم وغيرها بلغتنا العربية حتى يكون الفهم صحيحا.

اليس الاولى بلغة العرب والمسلمين ان تنهض وتحيا لتعود لغة كاملة الاداء علوما وادابا، وفنونا وتواصلا؟ ولتخدم مئات الملايين من العرب اومليار ونصف مليار من المسلمين، تمثل اللغة لهم اطارا مقدسا لمعتقداتهم، يسعون لتعلمها واتقانها.

ويمكن ان تمثل للعرب، بشكل خاص،  واضافة الى حتميتها لنهضتهم، قطاعا اقتصاديا هاما، تماما كما ترفد اللغة الانجليزية وتعليمها  ومطبوعاتها ودوراتها الاقتصاد الانجليزي وحده باكثر من ملياري جنيه استرليني.

تنقسم مهارات اللغة الى قسمين رئيسيين، ويساهم كل قسم في اطلاق نهضة الامة في مجال متميز، والقسم الاول هو مهارات الاتصال الاساسية ويعرف بالانجليزية ب

BICS for Basic Interpersonal Communication Skills

 وهي اللغة التي نعبر فيها عن مشاعرنا وشعرنا ونثرنا وعقائدنا وفكرنا ولهونا ويمكن ان تكون شفهية او مكتوبة

ويمثل القسم الثاني لغة العلم وهي اللغة المستخدمة من قبل المجتمع العلمي لانتاج وتبادل البحوث. ويمكن ان نطلق عليها مهارات اللغة المعرفية، ويسمى بالانجليزية

CALP for Cognitive Academic Language Proficiency

وتخلو مفرداته ومعانيه من العواطف وبلاغة التعبير، انها مفردات واصطلاحات تخدم وضع الفرضيات وتحليل النتائج وتقديم الحلول.

انتصر الغرب على الامبراطوريات العالمية العريقة مثل الصينية والاسلامية ابتداءا من منتصف القرن الثامن عشر، حيث انطلقت  الثورة الصناعية في بريطانيا اولا، واستسلم اصحاب هذه الثقافات امام التفوق التقني للغرب، وبدأ تدهور هذه الثقافات المتفوقة وانهارت ثقتهم بثقافتهم بدلا من تعلم العلوم واتقان المهارات ،  وتوقف العرب عن توليد الكلمات العلمية لمواكبة العلم، واستعانوا بدلا منها بالمفردات الغربية، وبدعم وتشجيع المستعمر، وتدهورت واختفت مهارات اللغة المعرفية.

تراجعت اللغة العربية لتنحصر في مهارات الاتصال الاساسية، وكنت ترى السياسيين يتقنون العربية ويخاطبون الجماهير بها ويتفاخرون بقدراتهم اللغوية، ولم يدم حتى هذا، فما ان انتصف القرن العشرين، حتى ادخل القادة الجدد وخاصة العسكريون منهم اللهجة العامية في خطابهم العام، عجزا او جهلا او كلاهما، وتراجعت اللغة اكثر في مهارات الاتصال المباشرة، وامتلات الصحف ووسائل الاعلام بما لا يكاد يكون لغة عربية. فاذا كان قادة الدول لا يتقنونها فمن يدافع عنها، واضحت اللغة يتيمة ضائعة في بلادها ولقد ابدع شاعرنا العظيم حافظ ابراهيم رحمه الله، في وصف حال اللغة حين قال من قصيدة طويلة تنعي فيها اللغة العربية حظها

وَسِعْتُ  كِتابَ  اللَهِ   لَفظاً  وَغايَةً        وَما ضِقْتُ عَن آيٍ بِهِ وَعِظاتِ

فَكَيفَ أَضيقُ اليَومَ عَن وَصفِآلَةٍ         وَتَنسيقِ   أَسْماءٍ   لِمُختَرَعاتِ

  أَنا البَحرُ في أَحشائِهِ الدُرُّ كامِنٌ    فَهَل سَأَلوا الغَوّاصَ عَن صَدَفاتي،

كنت اشارك في مؤتمر حاسوبي في تونس في العام ٢٠٠٥ على ما اذكر، وتشرفت بمعرفة احد العلماء التونسيين العاملين في جامعة جرينوبل الفرنسية، وشرح لي كيف يقوم طلبة فرنسيون دراسات عليا بالعمل على درس المفردات الجديدة في اللغات الاخرى والعمل على ايجاد مقابل لها في الفرنسية وباشراف اساتذة عظام، وشرح لي حجم الجهد الذي ، يبذله هؤلاء الباحثون لتوليد مفردة واحدة، ودراسة تاريخ الكلمة والتأكد من سهولة ادخالها الى اللغة المستعملة وكيف ان كلمة جديدة تحتاج الى حوالي عشرين عاما من الجهد والدعم ليترسخ  وجودها واستعمالها في اللغة.

شاركت في جلسة لمجمع لغوي في عاصمة عربية، وكانت الجلسة في صالة محاضرات، يجلس على مقاعدها حوالي عشرين عالما كل يمسك قاموسا بيمينه، قام رئيس الجلسة بالتشاور مع الحضور، فاتفقوا على البدء بقائمة مفردات العلوم واستخراج مقابل لها في العربية.

طرح رئيس الجلسة الكلمة الاولى في القائمة، فتح الحضور قواميسهم، ودار نقاش توافق بين العلماء ، وخلال دقائق ولدت كلمة جديدة بالعربية، دون بحث حقيقي، او جدية علمية، ودون خطة لادخال المفردة الوليدة الى اللغة المستعملة، كلمة ولدت ميتة، ولربما كان في بلد عربي اخر، كلمة جيدة مستعملة وتفي بالغرض لم يكلف احد خاطره بالبحث عنها، ولعلي حضرت ولادة اكثر من عشرين كلمة في ساعتين، وللقارئ ان يقارن مع توليد المفردات الفرنسية

عندما شاركت في تاسيس شركة سدكو ١٩٨٣، والتي تخصصت بادخال العربية الى الحواسيب، كانت الحواسيب الشخصية في بداية انتشارها، وتداعينا نحن المهندسون الى اطلاق قائمة قياسية لرموز الاحرف العربية تمهيدا لجعل المحتوى العربي من معلومات وبرامج قابلا للتشارك وللنقل من حاسوب الى اخر. خطوة في غاية الاهمية. وشاركنا كقطاع خاص في هذا الجهد المبارك وبمشاركة جهات حكومية عربية، وظهر الى الوجود مواصفات قياسية عربية موحدة مثل

ASMO 499 and ASMO 708 ،

وفجأة الغي المشروع لحاجته الى تمويل مقداره خمسة واربعون الف دولار امريكي، مبلغ تافه، وظهرت عشرات قوائم الرموز ، كل شركة  صانعة تنتج لغة عربية حاسوبية على هواها، ودفعت الامة المبالغ الطائلة لموائمة المعلومات من المصادر المختلفة وعجزت  مؤسسات كثيرة عن تجديد حواسيبها لارتباطها بمعلومات وبرامج تاريخية لا يمكن العيش بدونها وما زلنا نعاني

واود ان اختتم هذه المدونة بوضع توصيات مقترحة لنهضة لغتنا الجميلة الرائعة

حصر السنوات الاولى الخمس من التعليم المدرسي في اتقان الطلبة للغة العربية، ومهارات التواصل الاساسية فيها، من  خطابة وكتابة والقاء، وتعلم المهارات الحياتية الاخرى، ومعرفة ثقافة الامة من فكر وعادات واخلاق وغيره، والتعرف على الوطن تاريخا ومواقع واثارا وجغرافية

ادخال مهارات اللغة المعرفية في نفس الفترة خلال المجلات المصورة والعاب الحاسوب

تأسيس المجلس الاعلى للغة العربية، بمشاركة الحكومات المستعدة للمساهمة المالية والفنية والالتزام بتبني توصيات المجلس وتطبيقها، ويكون هذا المجلس مسؤولا عن تنسيق المبادرات المتعلقة باللغة في البلدان المشاركة فيه مثل بناء القواميس التخصصية في المجالس القطاعية المذكورة في مبادرات المسار المتوسط – بيت النهضة

وضع اسس اعتماد كليات اللغة العربية المؤهلة للمساهمة في هذا الجهد الجاد بتوفير المختصين الباحثين والمختبرات وغيره، لتلقي الاموال المخصصة لمشاريع نهضة اللغة وبناء مناهجها وسياقات تدريسها والتدريب عليها والتقنيات الحديثة الممكن اعتمادها، واصدار الكتب والنشرات والمجلات المصورة لمراحل التعليم وجعل موادها مشوقة جاذبة للطالب والمتعلم

اطلاق المسابقات والمبادرات والجوائز لجمع افكار المبدعين  وجمع التجارب الناجحة في تعليم اللغة العربية حيثما كانت والانكباب على دراسة تجارب ونصائح السلف في  هذا المجال واطلاق المبادرات الداعمة للغة مثل اشتراط النجاح في امتحانات اتقان اللغة بشقيها في التعيين الوظيفي

وكل ذلك ضمن خطط استراتيجية ومسارات قصيرة، متوسطة، وطويلة المدى

آمل ان يتفاعل القراء مع هذه الافكار والمقترحات وان يساهموا في تحسينها

 سنناقش معا في المدونة القادمة عناصر قوة اخرى لثقافتنا العظيمة


 نسأل الله التوفيق والرشاد

 


3 Comments

Filed under English

3 responses to “عناصر قوة ثقافتنا – اللغة ٣

  1. Amir

    هل ينبغى أن نعتبر اللغة العربية هى اللغة الأم فى مصر؟ هل يجب اعتبارها لغة أهل البلد أم لغة المستعمر قياسا باللغة الإنجليزية و الفرنسية. و إذا كانت إسرائيل قد نجحت فى إحياء اللغة العبرية فما هو المانع من إحياء المصريون للغة من لغاتهم الأصلية ؟
    و بالنسبة للتقدم أمامنا نموذجين لدول هما تركيا و أندونيسيا اللغة العربية هى لغة الدين فقط و ليس لغة الدولة ويوجد على هذا المقياس جميع الدول المسيحية التى يختلف فيها لغة الدين عن لفة الدولة.

    • اخي الكريم امير

      لكل امة ان تختار ما تشاء من لغة لنهضتها، وانا احترم كل لغة وكل دين وكل ثقافة انسانية، سيكون هناك دائما لغات متعددة في الدول المختلفة وهي تمثل ثروة هائلة لهذه الدول، وانا استمتع بهذه التعددية في .كندا حيث اعيش منذ سنوات، حيث تشعر بجمال الانسان وتنوعه وروعة تناغمه في دولة العدل والمساواة والقانون ولكن هناك لغة الدولة حيث الانجليزية أوالفرنسية وهي لغة التعليم والمعاملات.
      البوصلة الوحيدة في هذه المدونة هي نهضة امتنا العربية والاسلامية ولن تتم هذه النهضة بدون احياء الثقافة وهي احياء اللغة والفكر وكل مكونات الثقافة كما ذكرت في المدونات الاولى

      كل الشكر لمساهمتك القيمة

  2. حمدالله مبارك

    عزيزي السيد خالد الكيلاني
    أن اللغة هي الأساس في أي نموذج نهضوي ، ونحن الآن في تحدي واضح بسبب ضعف وانهيار استخدام اللغة العربية في حياتنا ودراستنا ، حتى أصبح عملية تعيين موظف أو وزير على أساس إجادة اللغة الانجليزية ، مما أدى إلى خوف الأهالي من استخدام اللغة العربية في منازلهم والبحث بشكل مستمر عن اللغة الانجليزية أولا ثم الفرنسية ثانيا
    إن معالجة ثقافة العيب والخوف من استخدام اللغة العربية أمر أساسي في نموذج النهضة ، لان استخدام أية لغة أخرى سوف يعيق عملية النهضة

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s