دروس من نظام التعليم الكندي

بسم الله الرحمن الرحيم

مدونة ٣٠

دروس من نظام التعليم الكندي

عرفت العراق ومصر واليونان وفارس والهند والصين وروما وغيرها العظمة الامبراطورية والقدرة العسكرية والحضارة المتفوقة قبل ظهور الاسلام. فلو نزل الاسلام في احدى هذه الامم لالتبست على الناس الاسباب، ولضاع الفضل بين الاسلام وبين حضارة هذه الامم.

نزل القرآن على قبائل متنافرة متصارعة لاتفه الاسباب، فوحدها واطلقها قوة قاهرة كعصى موسى تلقف الامبراطوريات في وقت قصير، ما زالت معجزة ابدية على جبهة التاريخ.

كانت معجزة الاسلام في ما احتواه من نظام شمل الدنيا والدين، نظام حول الضعف الى تفوق، وانتج قادة ومفكرين، واوكل اليهم قيادة العالم حكما وعلما ونورا لمئات السنين ما دامو ملتزمون به. نظام جعل الاتقان والابداع والعمل الاحسن سببا للخلق والوجود، وامتحانا للانسان في رحلة حياته وكما ورد في سورة الملك بعد اعوذ بالله من الشيطان الرجيم” الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم ايكم احسن عملا”، صدق الله العظيم.

نظام يدفع الناس الى توثيق معرفتهم ونشرها، وجعلها احدى ثلاثة اعمال تستمر حسناتها بعد الوفاة، وكما ورد في الحديث الشريف” اذا مات ابن آدم انقطع عمله الا من ثلاث، صدقة جارية، او علم ينتفع به او ولد صالح يدعو له” صدق رسول الله. وكلها اعمال تساهم في تعاظم نهضة الامة، وفي تراكم الاحسان وصولا الى الاتقان.

وامتثالا وتلبية لذلك، قررت توثيق احسن ما عرفت في كتاب متقن. ولما كانت جل تعليمي وخبرتي في المجال العلمي، قررت الالتحاق بجامعة في فانكوفر، للتعرف على افضل الممارسات في مجالي التأليف والنشر. وكان اتقان اللغة الانجليزية متطلبا اساسيا للقبول، وخيرت بين النجاح في امتحان التوفل، او الالتحاق بالمدرسة والنجاح بمقرر اللغة الانجليزية للدراسة الثانوية،

واخترت السبيل الطبيعي لدخول الجامعة وهو الالتحاق بالمدرسة الثانوية. كان الاختيار رائعا وتعلمت منه الكثير.

التحقت بعدها بجامعة كولومبيا البريطانية لدراسة اصول الكتابة والتأليف، والتحقت بجامعة سيمون فرايزر لدراسة النشر، وبهذا تكتمل دورة اصدار كتاب متقن، او على الاقل كان هذا احسن ما استطعت عمله.

تعلمت الكثير من هذه التجربة بعد انتهائها بنجاح والحمد لله، دروسا وخبرة احب ان اشارك احبابي بها، ، وساوضحها في مقالات لاحقة، تغطي ملاحظاتي على النظام التعليمي، ومن ثم ما درسته في المدرسة الثانوية وما تبعها من معرفة حصلتها في الجامعة. انه نظام يرفع الضعيف ويوثق المعارف والتجارب، ويبسط التفوق لمن شاء.

نسأل الله التوفيق والرشاد

خالد الكيلاني

4 Comments

Filed under English

4 responses to “دروس من نظام التعليم الكندي

  1. yousry

    I wish you the best of luck.

  2. h.kilani@orange.jo

    الخال العزيز أبو أحمد، كل عام وانتم بخير ادعو الله أن يكون عام خير وسلام ومحبة على الأمة الإسلامية.

    فرحت لعودة “نهضات” وننتظر منك مؤلفا كاملا في كتاب يعيد قراءة تاريخنا بأسلوب معاصر وربطه بالأحداث التي تعصف بنا حاليا.

    الله يعطيك العافية

    هشام الكيلاني

    Sent from my HTC

    • الغالي هشام، كلماتك تشجعني على الاستمرار، اسأل الله ان يقدرني على انجاز هذا الكتاب
      اشكرك وتحياتي للجميع

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s